القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار


يشهد العالم حالة من الذعر بعد انتشار وباء "كورونا"عبر العالم و الذي خلف العديد من الوفيات و كثرة المصابيين به.
في الجزائر كباقي دول العالم ،سجلت عدة حالات بمختلف الولايات كما شهدت حالات وفيات بالعديد منها.
"كورونا" ،الوباء اللعين رغم شره و انتكاساته وحد الشعوب و جعلها تتفق على الاجتهاد بتقليص خطورته بتقديم اعانات من اجهزة طبية و غيرها من وسائل الوقاية.
في بلادي عدد كبير من الجمعيات تساهم بثقافة التحسيس ،التوعية عبر الممرات و الطرقات و هم يضحون بوقتهم في سبيل وطنهم و شعبهم.
لا اريد الحديث عن القلة القليلة من اصناف الشعب التي تنتظر الازمات لتستغل الظروف لاجل الجشع و زيادة الاسعار هؤولاء مكانهم معروف!
تحية تقدير للشعب الجزائري في تضامنه و اذ اخص بالذكر كل الاسلاك الامنية(درك،شرطة،جناؤك،حناية مدنية،حراس الحدود) دون ان ننسى رجال الصحة من اطباء و ممرضيين الذين يبذلون مجهودات جبارة للقيام بواجبهم الوطني و المهني.
ندعو الله العلي القدير أن يرفع عنا الوباء و يرحم موتانا و يشفي مرضانا .
بقلم الأستاذ امحمدي بوزينة عبد الله


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات