القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

الذكرى الثانية لإستشهاد أبناء الشلف في الطائرة العسكرية

يتذكر  الجزائريون ،غدا ،   بدون شك شهداء الوطن و حماته، الذين كانوا على متن الطائرة التي كانت متوجهة إلى تمنراست، كان على متن الطائرة العسكرية 257 من خيرة ما انجبت الجزائر، الكثير كانوا من شباب لا يتجاوز الثلاثين، أي في عنر الزهور.


من منا لا يتذكر، كيف حزن الشعب الجزائري على أبناء الجزائر ، الذين قدموا أنفسهم في سبيل الله و حماية الشعب الجزائري.
وكانت ولاية الشلف قدمت هي الأخرى شهداء من أبنائها ممن سبلوا أنفسهم للدفاع عن الوطن ، فلقوا الله في سبيل ذلك .
ق-م

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات