القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

مقترحات جديدة لـ "وزارة التربية" لإنقاذ الموسم الدراسي


دعت الإتحادية الوطنية لعمال التربية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين ، لإعتماد آليات جديدة بغية تدارك بعض النقائص المسجلة في ميدان التدريس عن بعد ،في ظل جائحة كورونا.
وبحسب بيان الإتحادية ، و بعد اتصالها بمختلف ممثلينا عبر الوطن فيما يخص الدروس المتلفزة للاقسام النهائية والحصص المقدمة عبر مواقع اليوتوب لمختلف السنوات الدراسية (ابتدائي،متوسط،ثانوي) لاحظنا أنه من غير الممكن أن تعوض هذه الحصص دروس الفصل الثالث ولا يمكنها أن تقوم مقام الدروس المنجزة في القسم والمقدمة من طرف الأساتذة، وذلك لعدة إعتبارات ذكرت منها ،
أن  التلاميذ وفي هذه الظروف الحساسة غير مستعدين لتلقي الدروس بسبب الضغط النفسي الذي يعيشونه مع عائلاتهم، فبالهم دائما مشغول بهذا الوباء.
بالإضافة  للفوضى والاكتظاظ في البيت بسبب الحجر الصحي مع وجود جهاز تلفاز واحد في أغلب البيوت الجزائرية و الذي يوضع عادة في الغرفة التي يجتمع فيها أفراد الأسرة الواحدة
مع  وجود عائلات لا تملك انترنت ولا حتى جهاز حاسوب لذا نعتبر هذه الدروس مجرد حصص تدعيمية أو حصص استدراك.


وفي خضم ذلك إقترحت  الاتحادية الوطنية لعمال التربية في حال استمرار الوضع الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا وباعتبار صحة أبنائنا التلاميذ فوق كل شيء ، احتساب معدل الفصل الأول والثاني للاقسام  غير النهائية مع اللجوء الى انقاذ التلاميذ المتحصلين على معدل 9.00 الى 9.99 وهذا مراعاة للضغوط النفسية التي يعيشها أبناؤنا التلاميذ في ربوع الوطن.

وبالنسبة للاقسام النهائية نقترح أن تكون مواضيع الاختبارات من دروس الفصلين الأول والثاني فقط،  وباعتبار دروس الفصل الثالث جد مهمة ، إقترحت  من وزارة التربية برمجتها في الشهر الأول للسنة الدراسية 2020/2021 مع الاستغناء عن الدروس المكررة.

وذكرت  الاتحادية أنها  تتابع بانشغال كبير مستجدات الوضع الصحي الراهن الذي تمر به بلادنا والعالم بأسره راجين من الله عز وجل أن يرفع عنا هذا الوباء الخطير و خاصة أن كل الأمة الإسلامية مقبلة على شهر رمضان المبارك .
ق-و

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات