القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

سكان عين مران يسترجعون ذكرى وفاة الإمام الحاج أحمد اليوسفي



يسترجع سكان عين مران ومعهم كل سكان الولاية وخاصة المناطق الشمالية الغربية هذا الاسبوع ذكرى وفاة الامام المصلح الشيخ الحاج احمد اليوسفي الذي وفته المنية ليلة السابع والعشرين من رمضان سنة 2017 هذه الشخصية كانت تتمتع باحترام كبير من قبل الجميع نظا لماتتمتع به من هبة ووقار الشيخ اليوسفي قضى حياته في العلم حيث كان اماما بمسجده مسجد عمر بن الخطاب بعين مران يدرس طلبته الفقه المالكي اضافة الى القران الكريم وظل كذلك رغم تقدمه في السن الى ان وافته المنية ليلة السابع والعشرين من رمضان واقيمت له جنازة
من هو الشيخ اليوسفي ؟
ولد المرحوم بتاريخ 6 فيفري 1925 في عرش اولاد عبد الله ببلدية تاوقريت من عائلة متوسطة الحال تتكون من الاب حجان محمد والام بن يمينة حليمة وسلالاته كما كالاتي فهو احمد بن محمد بن محمد بن عيسى بن يمينة ابن الحاج بن يوسف بن بومعزة بن بغداد بن يوسف الولي الصالح الوجود ضريحه باولاد عبد الله بن سليمان الولي الصالح الموجود ضريحه بعشعاشة بولاية مستغانم.
تربى الشيخ المرحوم في عائلة متواضعة باحدى قرى بلدية تاوقريت الواقعة في احضان جبال الظهرة الشهيرة ومنذ صغره ظهرت فيه صفات الفطنة والذكاء فارسله والده الى كتاب القرية لحفظ القران الكريم وهو في السبعة من عمره فتعلم حروف الهجاء على يد الشيخ بن يمينة احمد بن سليمان ثم انتقل الى عرش المشايعة وبالضبط الى زاوية بربرة فاعجب به الشيخ العلامة بن احمد عيسى محمد بن خليفة المعروف بسي محمد بن خليفة وقد ختم القران الكريم على يديه في مدة لم تتعد الثلاث سنوات . ولازم الشيخ مدة اربع سنوات اخرى قضاها في تعليم الصبيان. في سنة 1944 اتجه المرحوم الى بلدية مديونة بولاية غليزان بامر من شيخة سي محمد بن خليفة حيث بقي يعلم القران هناك لمدة سنتين وفي سنة 1947 تاريخ وفاة شيخه سي محمد بن خليفة بن احمد عيسى عادالمرحوم الى بلدية عين مران حيث استقر به المقام الى جانب الشيخ سي الحاج عبد القادر بن احمد وتلقى عنه دروس الفقه والنحو والتوحيد والبلاغة. وفي 17 افريل من سنة 1961 يلتحق الشيخ سي عبد القادر بن احمد بالرفيق الاعلى فخلفه في التدريس وفي 1 جانفي 1963 عين برتبة امام خطيب بالمسجد المركزي ببلدية عين مران واستمر الى غاية 1995 اين احيل على التقاعد لكنه بقي يزاول نشاط الديني الى غاية وفاته رحمة الله عليه في ليلة القدر 22 جوان من سنة 2017. تخرج على يده عدد كبير من الائمة والطلبة الذين هم اليوم في كل مدن الجزائر حيث يواصلون الرسالة ويقودون الامة.
هذه باختصار شديد لمحة موجزة عن حياة العالم الجليل الحاج احمد اليوسفي الذي يعترف له الجميع بالفضل في انارة المنطقة .منذ حلوله بها ونال بذالك احترام الكبير والصغير واتخذه السكان قاضيا يفصل في النزاعات ويقيم الصلح بين المتخاصمين.

أ.دغموش

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات