القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

"طفلة" إغتصبها والدها والأم تعلم .. لتموت هي وجنينها



 كشف الصحفي يوسف نكاع معد حصة احكي حكايتم على قناة الشروق ، تفاصيل مثيرة عن جريمة إغتصاب راحت ضحيتها طفلة ، والمثير للإستغراب والدهشة أن الجناة من نفس مسكنها العائلي .

وقال يوسف نكاع أنه اثناء تصوير  لحلقة خاصة من برنامج "احكي حكايتك" احتجت لتوجيه قانوني فاتصلت بقاضي الأحداث في احدى محاكم الجزائر و طلبت منه معلومات عن عقوبة الاعتداء الجنسي على الأطفال القصر و قال لي انه يعمل على ملف فتاة من العاصمة عمرها 14 سنة ذهبت الى المستوصف بعد تعرضها لوعكة صحية و اكتشفت الطبيبة انها حامل في مرحلة متقدمة جدا فتم استدعاء والديها و تبليغ المصالح الامنية و بعد تحقيقات عصيبة انهارت البنت امام المحقق و اخبرته ان والدها هو من يمارس عليها الفعل المخل بالحياء منذ صغرها وًمن هول الصدمة خرج المحقق باحثا عن والدتها لكي يستجوبها و هنا كانت الكارثة ،الأم على علم أن زوجها يغتصب ابنته بشكل دوري و لم تقم باي محاولة لمنعه بل ابشع من ذلك هذا ما قالته في المحضر:

(انا راني مريضة مايقدرش يبات معايا وش يدير ؟ هكدا و لا يروح برا يحوس على النسا )

بعد القاء القبض علىً الأب و الأم و اعترافهما بالجرم قرر الأطباء اجراء عملية قيصرية و عند ما حان وقت العملية تم حقنها بالمخدر و ماتت على الفور مع صغيرها قاض الاحداث اخبرني انهم ارفقوا الملف بتوصيات بانها مصابة بالربو و لكن حدث الذي حدث

يقول نكاع : "هل هي رحمة من الله ان تموت و يموت رضيعها؟"

وأضاف : "انا انشر هذه القصة و افكر في عشرات البنات اللاتي يعشن نفس الظروف و منهن من تتصل بي طلبا للمساعدة و لكن هذا الموضوع من الصعب عرضه على المشاهدين بسبب هول التفاصيل التي يجب سردها .و لكن التوعية واجبة

لاتزوجوا المجانين و لا تتهاونوا مع الشياطين الكفرة الذين لا يعرفون لا رحمة و لا شفقة.


◄ فيديو : من أبشع جرائم الاغتصاب في الجزائر... والجناة والدي الضحية


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات