القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

أطباء يحذرون من مخاطر ومضاعفات صحية بسبب " الكمامة "

 


لا يزال ارتداء القناع الصحي أمر حتميا على الجميع وفي كل مكان، وذلك للحد من انتشار العدوى بين الناس، والواقع أن الكثير من المواطنين يحملون مفهوما خاطئا عن الطريقة الصحية لارتداء القناع الواقي، حيث إنّهم يستعملونه لفترات طويلة تدوم لأشهر من دون أن يقوموا حتى بتعقيمه أو غسله، وكما هو شائع أنّ القناع الواقي هو بالتأكيد عرضة للفيروسات، ويزيد ارتداؤه لفترات طويلة من تركيز جزيئات الفيروس التي يمكن استنشاقها عن طريق الجهاز التنفسي.

 ارتداء القناع الصحي في الأماكن العامة والخاصة، صار أمرا حتميا وجزءا لا يتجزأ من حياتنا، فلا يمكن لأي شخص أن يخرج من منزله من دون حماية، وهناك حتى من يقوم بارتدائه داخل المنزل لتفادي انتقال عدوى الفيروس من أفراد الأسرة، خاصة ممن يقطنون في منازل ضيقة ويكون عدد أفراد الأسرة كبير.. ويوجد القناع الواقي في عدة أنواع، بعضها يستخدم لمرة واحدة، والبعض الآخر يمكن إعادة استخدامه لمرات عديدة. 

 وما يغفل عنه الكثيرون، أنّ أهمية غسل القناع الصحي القابلة لإعادة الاستخدام وتعقيمه لا يقل أهمية عن ضرورة ارتدائه في الأماكن العامة والخاصة، للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، لهذا حذّر الأطباء من خطر استعمال القناع الصحي من دون احترام شروط الوقاية التي يجب أن تتوفر فيه.
ق-و

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات