القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

هكذا علق حفيظ دراجي على سفرية بوداوي للكيان الصهيوني



قال المعلق  حفيظ دراجي ، بأن  قضية انتقال اللاعب الجزائري هشام بوداوي إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة مع فريقه نيس الفرنسي للمشاركة في مباراة الدوري الأوربي لا يمكن أن تشكل حدثا يؤرقنا و يقودنا إلى التشكيك في النوايا والمواقف.

وكتب على صفحته الرسمية ، بأن  اللاعب المحترف حتى ولو كان دوليا، ينتمي إلى فريقه وليس إلى منتخب بلاده، و نادي نيس هو فريق فرنسي وليس جزائري يقتضي منا اتخاذ موقف. 

 من يطالب برد فعل من المدرب الوطني أو الاتحاد الجزائري، أو حتى السلطات الجزائرية فهو مخطئ، لأن بوداوي يمثل فريقه بحكم التزامه بعقد يربطه معه كلاعب بعيدا عن قناعاته السياسية والعقائدية التي لا تتغير لدى الجزائريين أينما كانوا .

 أما من يعتقد بأن سفر اللاعب مع فريقه إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة يسيئ إلى الجزائر ومواقفها من القضية الفلسطينية فهو مخطئ أيضا لأن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد التزام مهني لا أكثر، وليس تطبيعا أو اعترافا بكيان لا تعترف به الجزائر أصلا..

 للعلم فإن اللاعب حسب مصادرنا حاول الاعتذار عن التنقل لكنه لم يوفق ، وسافر مع فريقه مجبرا، وليس مخيرا ، فلا داعي للتأويلات و الاتهامات غير المبررة..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات