القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

سمير شعابنة يخرج عن صمته لأول مرة بخصوص إحتفاظه بالجنسية الفرنسية على حساب منصب وزير

 


خرج ، النائب عن الجالية الجزائرية بفرنسا، سمير شعابنة، عن صمته لأول مرة على قضية تنحيته من الحكومة نتيجة رفضه التخلي عن الجنسية الفرنسية، وأنه قضى ليالي بيضاء بسبب الحملة التي طالته. 

 وأكد شعابنة خلال نزوله ضيفا على حصة “راينا شو”  ، أن ما أثر فيه هو وصفه بـ “الغير وطني” وكذا التطاول على والديه وأهله. وأوضح النائب أنه أفنى شبابه في التلفزيون الجزائري لتقريب الجالية إلى وطنها رغم ماكان يتعرض له من المضايقات، مضيفا “وصلت إلى قبة البرلمان للدفاع عن الجالية لسنوات ثم يشككون في انتمائك”. 

 وأشار المتحدث أن “هناك 3 مليون جزائري خارج الوطن بجنسية مزدوجة وهذا يمثل إضافة للوطن وليست جريمة”، مؤكدا أن هناك وزراء في الحكومات السابقة كانت لهم 3 جنسيات. 

 وفي جوان الماضي، أبعد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، سمير شعابنة من تشكيلة حكومة عبد العزيز جراد الثانية، بعد أن عينه وزيرا منتدبا مكلفا بالجالية الوطنية في الخارج، وذلك بعد أن رفض التخلي عن الجنسية الفرنسية.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات