القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

"يوم الفداء" .. فيلم مغربي يُسيء للجزائر

 


يُقدم، فيلم هوليودي يشترك فيه المغرب تمويلا و إخراجا، و يتعلق الأمر بفيلم "يوم الفداء" الذي يروي قصة الإرهاب،   الجزائر على أنه بلد غير مستقر ويشكل الذهاب إليه خطرا كبيرا.

  الفيلم الذي أنتجته شركة إنتاج إسرائيلية مستقرة في الولايات المتحدة الأمريكية "صابان فيلم"، حسب عدة مواقع إعلامية، قصة "كايت باكسون" وهي عالمة أثار أمريكية مشهورة تذهب إلى المغرب بعد اكتشاف أقدم هيكل عظمي يعود إلى 300.000 سنة و عند الحدود الجزائرية يتم اختطافها من طرف جماعة ارهابية يقودها جعفر الهادي الذي يؤدي دوره الممثل الجزائري سامي ناصري، مع العلم ان هذا الأخير كان الطعم الذي يمرر من خلاله المخرج وطاقمه الإنتاجي رسائلهم المبيتة ضد الجزائر و يكسب من خلال شيء من المصداقية رغم انه يوصف بالممثل الذي يعاني في المدة الأخيرة لأسباب عديدة منها طرده من عدد من الانتاجات بفرنسا بسبب مشاكله مع المخدرات وشرب الخمر والعنف مثل سلسلة "طاكسي". 

 الفيلم هذا " يوم الفداء" من اخراج المغربي هشام حاجي وهو عبارة عن انتاج مشترك مع شركته "اش فيلم" الكائن مقرها بهوليوود وتم تصويره بالمغرب في كل من الرباط والدار البيضاء و مرزوقة و ورزازات. 

 ومن المنتظر أن يتم  عرض فيلم يوم الفداء  في الثامن جانفي 2021 وللوهلة الاولى يبدو فيلم حركة هوليوودي عادي لكن من خلال اللقطات الترويجية للفيلم يتردد اسم الجزائر كثيرا ، و يظهر الفيلم الجزائر بلد غير آمن للأجانب عكس المغرب الذي يظهره الفيلم على انه بلد آمن ومتفتح على الاجنبي، كما يجدر الذكر ان الفيلم انتاج مشترك مع فرنسي مقيم بهوليوود و هو نيكولاس شارتيي .
ق-ث
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات