القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

الغازي يعترف بقاءاته مع "مدام مايا" بمقر ولاية الشلف .. ويكشف ..

 


أبرز والي الشلف الأسبق، محمد الغازي خلال جلسة المحاكمة الإستئنافية ، اليوم ،  أنه عمل وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية الاسبق، عبد العزيز بوتفليقة و طبقها، بعد تلقيه اتصال من طرف محمد رقاب، الكاتب الخاص للرئيس، سنة 2004 يطلب منه تسهيل و تقديم يد المساعدة لعائلة نشناش من أجل إقامة مشروع استثماري. 

 وأضاف: "عندما استقبلت السيدة نشناش بمكتبي بمقر ولاية الشلف بشأن طلبها الحصول على عقار، قدمت نفسها بصفة الابنة المخفية للرئيس بوتفليقة وصرت منذ ذلك الوقت أتعامل معها على هذا الأساس، وأتدخل و أتوسط لها على اعتبار أنها أرسلت إلي من قبل الكاتب الخاص لرئيس الجمهورية و هو محل ثقة".

 وفي قضية منح عقارات لمتعاملين بولاية وهران سنة 2017، قال المتهم الغازي أنه توسط لدى والي وهران عبد الغاني زعلان، ب"صفته زميل و صديق"، نافيا أنه كان يعلم بتلقي نشناش 100 مليون دينار مقابل تقديم تلك التسهيلات كما جاء في تصريحات المستثمرين الذين اتهموا "السيدة مايا" و جارها يحياوي بالضغط للحصول على تلك المبالغ مقابل العقارات، كما أشارت رئيسة المحكمة. كما رفض التهمة المنسوبة اليه المتعلقة بتسهيل إجراءات العبور داخل المطار على اعتبار أن نشناش و ابنتيها كانوا كثيرات السفر إلى الخارج و هي "حيلة" تستعمل لتهريب العملة الصعبة للخارج، كما سجلت رئيسة المحكمة. وبخصوص علاقتها بالمدير الأسبق للأمن الوطني عبد الغاني هامل، قال الغازي أنه هو من قدمها له من خلال لقاء حضره بمنزله بنادي الصنوبر، وقال له أنها ابنة الرئيس بوتفليقة، مبرزا من جهة أخرى أنه لم يكتشف إلا في سنة 2019 عند التحقيق معه من طرف الضبطية القضائية أن اسمها الحقيقي هو نشناش و لا تنتمي لعائلة الرئيس. وتواصل هيئة غرفة الجنح بمجلس قضاء تيبازة استجواب المتهمين و سماع الشهود الذي يتعدى عددهم الـ40، قبل مرافعة ممثل النيابة العامة و تقديم التماساته. 

 وكانت محكمة الشراقة قد سلطت في حكم ابتدائي، بتاريخ 14 أكتوبر، نشناش زليخة شفيقة بـ12 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 6 ملايين دج إلى جانب إدانة ابنتيها إيمان وفرح بـ 5 سنوات سجنا نافذا لكل واحدة منهما وغرامة مالية قدرها 3 ملايين دينار مع أمر بمصادرة ممتلكاتهم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات