القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

مجمع "غلوبال غروب" : سيارة "بيكانتو" أقل من 100 مليون سنتيم

 


كشف ، مجمع "غلوبال غروب" ، عن مخطط وتعهد سيعمل على تجسيده لخلق أرضية متينة لصناعة السيارات في الجزائر عدة مزايا وقيمة مضافة للاقتصاد الجزائري من خلال الانطلاق سنة 2017 في تحضير أرضية لصناعة السيارات .

يتم ذلك  بتكوين اليد العاملة وتحضير المناولة المعتمدة في هذا المجال، بعد ذلك كان يهدف المجمع في المرحلة الثانية الدخول في تصنيع السيارات في الجزائر والوصول إلى توظيف 10 آلاف عامل مباشر و30 ألف عامل غير مباشر ورفع نسبة الإدماج إلى الـ50 بالمائة شهر نوفمبر 2019، أي أن سعر السيارة كان سينخفض من 30 إلى 40 بالمائة .

وهو ما يجعل سعر سيارة "بيكانتو" تنخفض إلى أقل من 100 مليون سنتيم. أما المرحلة الثالثة والأخيرة فكان المجمع يهدف من خلالها إلى الوصول إلى التصنيع الكلي للسيارات في الجزائر سنة 2021، بنسبة إدماج تصل إلى 90 بالمائة وتوظيف 30 ألف عامل مباشر و150 ألف عامل غير مباشر وهو الرقم الذي كان سيقضي على شبح البطالة بشكل كلي بولاية باتنة وهو ما عمل على تجسيده المجمع من خلال الاتفاقية التي عقدها فرع "غلوبال موتورز" مع الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب "أونساج" والصندوق الوطني للتأمين على البطالة "كناك" وهذا من أجل إنشاء 1000 شركة صغيرة ومتوسطة لأجل المناولة وصناعة الأجزاء البلاستيكية ومرافقة الشريك الكوري لهذه الشركات الناشئة من أجل تطويرها و الدخول إلى الأسواق العالمية.

 كما جسد المجمع اتفاقا مع مديرية التكوين والتعليم المهنيين لولاية باتنة من أجل تكوين اليد العاملة بمختلف مصانع المجمع وتحيين البرامج البيداغوجية لمختلف اختصاصات الصناعات الميكانيكية، مما يمكن مختلف المتربصين بالإطلاع على آخر مناهج العمل والتكنولوجيات المستعملة في تخصص الميكانيك.

يأتي ذلك بعد أن  تعهدت شركة "كيا" الكورية الجنوبية العملاقة في صناعة السيارات بنقل التكنولوجيا العالمية في هذا المجال وإقامة صناعة حقيقية للسيارات في مصنعها بالجزائر، ففي مراسلة تحمل ترخيصا من الشركة العالمية لصالح مجمع "غلوبال غروب" الجزائري،جددت المجموعة العالمية ثقتها في المتعامل الحامل للعلامة الكورية، وهذا بعد تقديم الطرف الجزائري لخطة عمل مقنعة حسب شهادة شركة "كيا" تهدف إلى تطوير صناعة السيارات في الجزائر لتصل إلى صناعة حقيقية تعتمد أساسا على نقل التكنولوجيا العالمية للشركة الكورية إلى مصانعها في الجزائر، ومرافقة الموارد المحلية في هذا المجال والوصول إلى التصدير نحو البلدان الإفريقية.

ق-و

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات